25/07/2017

"جاء تأسيس "تمكين" بهدف تحقيق الازدهار في الاقتصاد الوطني من خلال تعزيز دور القطاع الخاص ليكون المحرك الرئيس للاقتصاد في المملكة، إضافة إلى تنمية الأفراد البحرينيين، ومساعدتهم على التطور عبر مسيرتهم التنموية سواء كانوا طلاب، باحثين عن عمل، موظفين، أو اختاروا مسيرة ريادة الأعمال كخيار مستقبلي بديلًا عن التوظيف.

وقد عملنا في تمكين على دعم رواد الاعمال والمؤسسات في جميع القطاعات وفي مراحل نموها المختلفة، وذلك عن طريق تقديم الدعم المالي والاستشاري، من خلال البرامج المختلفة، ومن الجدير بالذكر أن ما التمسناه من التقارير الدورية بيّن أن "المؤسسات في طور التأسيس" مثلت 30% من إجمالي عدد المؤسسات التي تم دعمها من خلال برنامج "تطوير الأعمال" في النصف الأول من 2017، وهذه دلالة على التزايد المستمر في التوجّه إلى ريادة الأعمال .

وعليه فقد عملنا على تعزيز دور تمكين في توفير بيئة حاضنة للأعمال، كما قمنا بتقديم مجموعة من البرامج التي تهدف إلى إعطائها فرصة للتطور والنمو والوصول إلى طاقتها الكاملة لتنافس على الصعيد الإقليمي والدولي.

وقد شهد النصف الأول من العام 2017 إطلاقنا للعديد من البرامج التي تساهم في تحقيق أهداف تمكين، ومن أبرزها برنامج "تمويل+" الذي نقدم من خلاله لمؤسسات القطاع الخاص تمويلا يفوق المليون دينار، ونحن سعداء بوصول محفظة هذا البرنامج إلى 120 مليون دينار بحريني بالشراكة مع مجموعة من البنوك المحلية، ونحن نطمح إلى استمرار هذا التنامي في المحفظة من أجل تقديم المزيد من الدعم للمؤسسات في المملكة.

كما جاء برنامج "تقدير" كمبادرة أولى من نوعها تستهدف مكافأة مؤسسات القطاع الخاص التي شاركتنا إيماننا بقدرات المواطن البحريني، وتجاوزت النسب المحددة لعدد موظفيها البحرينيين، فكان تقديرنا لها يتمثل في تقديم المنح التي تحتاجها للنهوض بعملياتها التشغيلية.

أما بالنسبة الى تنمية الفرد البحريني فقد دعمت تمكين خلال النص الاول من العام 2017 اكثر من 8000 مواطن بحريني وذلك عن طريق تزويدهم بالمهارات الأساسية والشهادات الاحترافية التي يحتاجونها للدخول في سوق العمل أوالتطور في السلم الوظيفي .

إن استمرارنا بتقديم الدعم نابع من إيماننا بقدرة الكفاءات الوطنية على النهوض باقتصاد المملكة، ولذلك فنحن نعمل على خلق الفرص، وتيسير الإمكانيات التي تجعلها تنمو وتزدهر وتأخذ مكانها في مسيرة التنمية الشاملة من أجل تحقيق رؤية البحرين 2030."

 

الدكتور إبراهيم محمد جناحي

الرئيس التنفيذي لصندوق العمل "تمكين"

 

أصدر صندوق العمل "تمكين" تقريرًا صحفيًا أكد بالأرقام التقدم الذي تم إحرازه خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري 2017، وشمل أهم برامج وخدمات "تمكين" الموجهة للأفراد والمؤسسات.

 

حيث ذكرت "تمكين" في التقرير الصحفي إنجازات على صعيد أعداد المستفيدين من برامج وخدمات "تمكين"، إضافة إلى مواصلة العمل على إطلاق برامج جديدة والدخول في شراكات مثمرة مع جهات مختلفة، بما يعزز من قدرة "تمكين" على تحقيق هدفها الأساسي في دعم القطاع الخاص وجعله المحرك الرئيس للاقتصاد في المملكة من جهة، وتدريب وتطوير الشباب البحريني بما يضمن لهم القدرة على المنافسة في سوق العمل والوصول إلى مستوي معيشي أفضل.

 

وهذا التقرير هو نتاج عملية تحليل دقيق ومكثف لمحصلة عمل وحدات الأعمال المختلفة داخل "تمكين" خلال الفترة من شهر يناير وحتى يوليو من العام 2017، وقد تضمن التقرير معلومات ورسوم بيانية دقيقة توضح مدى التطور الذي وصلت إليه مجموعة من برامج "تمكين" من ناحية مبالغ الدعم وعدد المستفدين.

برامج دعم المؤسسات

تطوير الأعمال

خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري وفر برنامج دعم المؤسسات، وهو برنامج للتمويل المشترك يوفر منح مالية للمساعدة في نمو وتطوير المؤسسات، دعمًا لما يزيد عن 670 مؤسسة من مختلف القطاعات خلال مراحل نموها المختلفة بدعم قدره 15.5 مليون دينار بحريني.

 

  • قطاع الصناعات والإنشاء:
  • خدم البرنامج ما يقارب 140 مصنع ومؤسسة بإجمالي دعم وصل إلى 4.5 مليون دينار بحريني، حيث توجه هذا الدعم إلى المؤسسات والمصانع الناشئة وفي طور التأسيس، التي لا يتجاوز عمرها 4 سنوات، وبلغت نسبة الدعم 21% من إجمالي قيمة الدعم للمؤسسات في هذا القطاع.

 

  • قطاع التجارة العامة والبيع بالتجزئة:

تم دعم ما يقارب 120 مؤسسة ليصل الدعم الإجمالي إلى 2.3 مليون دينار بحريني، حيث كان نصيب هذا القطاع من إجمالي قيمة الدعم في برنامج تطوير الأعمال 15%.

 

  • قطاع الخدمات:

تجاوز عدد المؤسسات التي تلقت الدعم في قطاع الخدمات 400 مؤسسة بقيمة 5.5 مليون دينار بحريني، بحيث كانت نسبة دعم المؤسسات المتقدمة والتي في طور التوسع بقطاع الخدمات حوالي 44% من الدعم المقدم لهذا القطاع .

 

 

 

التدريب ودعم الأجور

من خلال برنامج "التدريب ودعم الأجور" الذي يأتي ضمن جهود "تمكين" في تنمية القوى العاملة البحرينية لتكون الخيار الأمثل للتوظيف وتحقيق مستوى معيشي أفضل، تم دعم مايزيد عن 450 مؤسسة من قطاعات مختلفة، وتمثل هذا الدعم بالمساهمة في تدريب ودعم أجور حوالي 2700 موظف بحرينين منهم 847 موظف من حديثي التخرج، بقيمة إجمالية تصل إلى 11.3 مليون دينار بحريني.

 

قطاع الصناعات والإنشاء:

قدم برنامج التدريب ودعم الأجور الدعم إلى ما يقارب 530 موظف في قطاع الصناعة والإنشاء، بنسبة 25% من إجمالي قيمة الدعم، وبالتالي بلغت الزيادة في متوسط أجور المستفيدين من البرنامج في هذا القطاع 19%.

 

قطاع التجارة العامة والبيع بالتجزئة:

تم دعم ما يقارب 570 موظف في هذا القطاع، ليصل نصيب دعم هذا القطاع من إجمالي قيمة الدعم إلى 17%.

 

قطاع الخدمات:

إستفاد من الدعم في قطاع الخدمات 1566 موظف، بحيث يكون نصيب دعم الموظفيين في هذا القطاع 58% من إجمالي قيمة الدعم المقدم.

 

 

 

برامج التمويل:

 

برنامج "تمويل"

 

تقدم تمكين برنامج "تمويل" بالتعاون مع مجموعة من البنوك بهدف تطوير وتنمية الشركات من خلال تسهيل الحصول على تمويل يتوافق مع أحكام الشريعة الاسلامية وبمعدل ربح تنافسي.

 

و خلال النصف الأول من العام الجاري قدّم برنامج "تمويل" دعمًا لما يزيد عن 250 مؤسسة في مختلف القطاعات خلال مراحل نموها المختلفة بقيمة قروض تصل الى 21.3 مليون دينار بحريني، وذلك للمساهمة في إنشاء وتطوير هذه المؤسسات، حيث جاء قطاع التجارة العامة والبيع بالتجزئة في المقدمة بنسبة دعم تصل الى 53%.

 

 

وبلغت نسبة الإنفاق لمحفظة برنامج "تمويل" 78% من إجمالي قيمة المحفظة، بما يتجاوز 407 مليون دينار بحريني، وذلك بالتعاون مع البنوك المحلية الشريكة.

 

وخلل النصف الأول من العام استخدمت 38% من المؤسسات المنح المقدمة لزيادة رأس المال العامل، في حين استفادت 30% من المؤسسات من مبالغ التمويل لتنمية الأصول الثابتة ورأس المال العامل.

 

 

برنامج "تمويل+"

 

وفيما يتعلق ببرنامج "تمويل+" الذي أطلقته تمكين مطلع العام الجاري فقد وصلت محفظته إلى 120 مليون دينار بحريني بالتعاون مع 6 بنوك شريكة بواقع 20 مليون دينار لكل منها، كما تجاوزت نسبة الإنفاق 25% من إجمالي المحفظة بما يعادل 30 مليون دينار بحريني، وذلك بالتعاون مع البنوك المحلية الشريكة.

ويقدم البرنامج الدعم للمؤسسات للحصول على منح تمويلية تتراوح بين مليون و2.5 مليون دينار بحريني ويمتاز بفترات سداد طويلة تصل إلى عشر سنوات. حيث استفادت 13 مؤسسة من هذا البرنامج بقيمة دعم تجاوزت 28 مليون دينار بحريني.

 

2.4 مليون دينار لعدد من المستفيدات من محفظة تمويل النشاط التجاري للمرأة "ريادات"

تجاوز إجمالي مبلغ المنح المقدمة ضمن برنامج محفظة تمويل النشاط التجاري للمرأة "ريادات" 2.4 مليون دينار بحريني وهو مايشكل 33% من إجمالي قيمة المحفظة لهذا العام، ويشكل قطاع تجارة الجملة والتجزئة 42% من إجمالي القطاعات المستفيدة من البرنامج.

وهذا النمو المتسارع في مبلغ الدعم يعكس نجاح المحفظة في دعم وتمويل النشاط التجاري ومشاريع المرأة البحرينية الصغيرة والمتوسطة من خلال تقديم تسهيلات تمويلية ميسرة وفقًا لأحكام الشريعة الإسلامية، بغية تشجيع المرأة على الاستثمار في مجالات وأنشطة اقتصادية وتجارية جديدة وتطوير المشاريع والأنشطة القائمة، وذلك لتحقيق المزيد من الدعم المتكامل للمرأة البحرينية.

 

480 ألف دينار ضمن برنامج "التمويل متناهي الصغر"

تجاوز إجمالي الدعم المقدم ضمن برنامج "التمويل متناهي الصغر" 480 ألف دينار بحريني، فيما بلغت نسبة نصيب المرأة منها 59%، ويقدم هذا الدعم ضمن شراكة بين "تمكين" و"بنك الأسرة" بهدف دعم المشاريع التجارية القائمة وتعزيز نموها، ودعم ذوي الدخل المحدود ليكونوا قادرين على تأسيس نشاط تجاري صغير.

 

المشاريع الأخرى:

 

برنامج "تسارع الأعمال"

ضمن استراتيجية تمكين الرامية لدفع عجلة التنمية الاقتصادية في مملكة البحرين عن طريق عدة محاور منها دعم رواد الأعمال البحرينيين لتطوير أعمالهم وتنميتها وتعزيز بيئة ريادة الأعمال، تقوم "تمكين" بالمشاركة مع ٣ منظمات رواد الأعمال دولية لتنفيذ برنامج "تسارع الأعمال" .

 

برنامج منظمة رواد الأعمال للتسارع وهو برنامج عالمي يتيح لرواد الأعمال نقل مشاريعهم الناشئة من مستوى إلى آخر من خلال تمكين رواد الأعمال ومدّهم بالأدوات التي يحتاجونها لتنمية أعمالهم وتحقيق مبيعات تفوق المليون دولار أمريكي خلال فترة البرنامج، بالإضافة إلى تزويدهم بالمهارات اللازمة لصقلهم كرجال أعمال وقادة في أوساط المجتمع التجاري.

ومن ضمن برنامج " تسارع الأعمال" قامت "تمكين" ايضاً بإطلاق برنامج "Cloud 10 " بالشراكة مع مؤسسة "أمازون العالمية للانظمة السحابية" و مؤسسة "C5".

 

حاضنات الأعمال:

ساهم البرنامج في تقديم الدعم لـ 35 مؤسسة بواقع 25 مؤسسة ناشئة و10 مؤسسات قائمة، وذلك خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري.

 

دعم الأفراد

إن أحد أبرز الأهداف التي تسعى "تمكين" لتحقيقها تتمثل في جعل المواطن البحريني الخيار الأمثل للتوظيف، ولذلك فإنها تعمل وبشكل مستمر على تطوير برامجها ومبادراتها، لتزويد المواطن بكافة الأدوات والمهارات التي تجعله يرتقي ليكون الخيار الأول لدى صاحب العمل.

 

برنامج "تمكين" للشهادات الاحترافية:

قامت تمكين خلال النصف الأول من العام 2017 بدعم ما يزيد من 2000 فرد بحريني للحصول على شهادات إحترافية في مجالات مختلفة بزيادة قدرها 19% من العام السباق، وذلك بقيمة دعم إجمالي تصل الى 3.1 مليون دينار بحريني.

 

وتم إضافة 66 شهادة احترافية جديدة ضمن البرنامج، كما جرى استكمال أتمتة العمليات فيما يتعلق بالحصول على الدعم ضمن برنامج الشهادات الاحترافية، وذلك ابتداءً بالتسجيل الالكتروني، ومتابعة حالة وإجراءات الطلب، وانتهاء باستلام المدفوعات.

 

برنامج "تمكين" لشهادات المهارات الأساسية:

قامت تمكين خلال النصف الأول من العام 2017 بدعم ما يزيد من 3600 فرد بحريني للحصول على شهادات المهارات الأساسية، وذلك بقيمة دعم إجمالي تصل الى 2.3 مليون دينار بحريني. حيث وصلت نسبة إستفادة المرأة من هذا البرنامج إلى حوالي 70%.

 

ويوفر البرنامج للموظف البحريني الدعم المالي اللازم لحضور الدورات التدريبية على المهارات الأساسية الضرورية لتقدمه الوظيفي، حيث كانت أكثر الشهادات التي تم منحها ضمن هذا البرنامج هي شهادات المستوى الأول في اللغة الانجليزية بواقع 378 طلبًا، أما أكثر شهادة حصولًا على مبالغ الدعم هي شهادة المستوى الأول في المحاسبة بمبلغ يزيد عن  600 ألف دينار بحريني، كما تم إضافة 54 شهادة جديدة في المهارات الأساسية إلى البرنامج.

 

 

برامج تنمية الشباب:

 

برنامج أصيل في المدرسة:

شاركت جميع المدارس الثانوية الحكومية في المملكة في برنامج أصيل للعام الدراسي 2016-2017، والبالغ عددها 34 مدرسة، وبذلك وصل عدد الطلبة المستفيدين من البرنامج إلى مايزيد عن 5000 طالب وطالبة.

وفازت مدرسة سار الثانوية للبنات في المركز الأول في مسابقة هذا العام، وقد تمّ الإعلان عن النتائج في حفل الختام الذي أقيم في يونيو 2017.

 

 

مسابقة مشروعي 4 لخطط الأعمال الشبابية

بلغ عدد المسجلين في المسابقة لهذا العام 205 مشاركًا، حيث تم الانتهاء من 8 ورش عمل توجيهية للطلبة المشاركين في المسابقة، وذلك في مركز زين الإعلامي. وتم الإعلان عن 30 فريقًا متأهل للمرحلة الأخيرة من المسابقة والمزمع إقامتها في بداية شهر أغسطس القادم .

 

مشاريع تنمية الشباب الأخرى:

  • لا يزال برنامج بتلكو للتدريب الداخلي قائمًا في نسخته الثالثة، حيث تم التمديد للدفعة الثالثة التي تضم 33 متدربًا.
  • تم قبول 10 مسجلين في برنامج التبادل الثقافي من منظمة آيزك البحرين.
  • تستمر تمكين في دعم بعض برامج مؤسسة إنجار البحرين حيث تم توقيع مذكرة تفاهم للشراكة لمدة خمس سنوات 2016-2021، وضمن ذلك دعمت تمكين مسابقة برنامج "الشركة" السنوية التاسعة والتي تنافس فيها 20 فريقاً طلابياً من المملكة لتقديم ما لديهم من أفكار وإنجازات تجارية رائدة.
  • بالشراكة مع وزارة شؤون الإعلام تم إطلاق برنامج تدريبي ل 100 شاب وشابة بحرينيين بغرض تطوير مهاراتهم في المجال الإعلامي.
  • ضمن الشراكة الاستراتيجية مع هيئة البحرين للثقافة والآثار، دعمت تمكين النسخة الثامنة من مهرجان "تاء الشباب" الذي أقيم في الفترة من ديسمبر 2016 ولغاية فبراير 2017.

 

خدمة العملاء:

تولي "تمكين" أهمية كبيرة لخدمة العملاء، حيث تعتبر واحدة من ركائز إستراتيجية "تمكين"، وضمن الجهود المستمرة لتعزيز قنوات التواصل المباشر مع العملاء وتطوير مستوى الخدمة، خصوصا في ظل العدد والتنوع الكبير في برامج الدعم التي توفرها والإقبال المتزايد عليها من قبل أصحاب المؤسسات والبحرينيين، وصل عدد العملاء الذين جرت خدمتهم في يوليو 2017 إلى 7816 عميل، ليكون إجمالي عدد الأفراد الذين تم خدمتهم منذ بداية عام 2017 إلى ما يزيد عن 70400 عميل، منها 50% تمت خدمتهم عن طريق مركز الاتصال الخاص بتمكين ، و33% عبر فروع تمكين المنتشرة في أنحاء المملكة، فيما توزعت النسبة الباقية على القنوات الإلكترونية ل"تمكين" وغيرها.

 

الشراكة المجتمعية

وصل عدد الفعاليات منذ بداية العام الحالي إلى 282 فاعلية شاركت فيها تمكين  بإجمالي عدد مستفيدين بلغ 8897 مستفيد، هذا بجانب زيارة 150 مجلس خلال شهر رمضان المبارك مقارنة ب 81 في العام الماضي 2016