07/11/2017

أعرب الرئيس التنفيذي لصندوق العمل "تمكين" الدكتور ابراهيم محمد جناحي عن تقديره لما حققته المرأة البحرينية من اسهامات بارزة في نهضة ونمو القطاع الهندسي في مملكة البحرين، لافتاً إلى أن البحرين تولي اهتماماً خاصاً بتنمية القطاع الهندسي وتخصصاته ومجالات العمل فيه، ودعم مشاركة المرأة في هذا المجال جنباً إلى جنب مشاركتها في كل المجالات التنموية، يأتي في إطار المساعي والجهود الوطنية في التنمية البشرية والشاملة.

جاء ذلك على هامش انطلاق مؤتمر "المرأة البحرينية والهندسة"، برعاية كريمة من صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت ابراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى رئيس المجلس الأعلى للمرأة، والذي ينظمه المجلس الأعلى للمرأة بالتعاون مع جمعية المهندسين البحرينية وبشراكة استراتيجية مع "تمكين".

ويأتي المؤتمر تحت عنوان "استدامة الانجاز بأسس وطنية .. نحو تنافسية دولية"، ويمثل أحد أبرز الأنشطة الرئيسية المصاحبة ليوم المرأة البحرينية، بوصفها مبادرة وطنية من قبل المجلس الأعلى للمرأة، والذي يحتفي هذا العام بدور المرأة في المجال الهندسي.

واشار د. جناحي خلال تصريحه إلى دور صندوق العمل "تمكين" في دعم مثل هذه المحافل احتفاءً بدور المرأة البحرينية في بناء صروح التنمية، مؤكداً على مساهمة "تمكين" في دعم هذا القطاع سواء على مستوى الأفراد أو المشاريع، والتي تأتي في إطار الجهود الوطنية الرامية إلى توسيع الخيارات أمام المواطنين البحرينيين، بما في ذلك المرأة البحرينية.

وقال: "إن ما حظيت به المرأة من اهتمام لافت في برامج الدعم المختلفة بما في ذلك من برامج موجهة خصيصاً لدعم المرأة البحرينية في مجال ريادة الأعمال في مختلف التخصصات، يعكس الاهتمام اللافت الذي توليه "تمكين" من أجل تمكين المرأة في مختلف القطاعات، بما في ذلك القطاع الهندسي"، مشيراً إلى برامج دعم التدريب والشهادات المهنية في القطاع الهندسي، والتي أطلقتها تمكين تحقيقاً لذلك الهدف بالتعاون والتنسيق مع مختلف مؤسسات القطاع الحكومي والخاص.